8 نوفمبر 2014

عن المؤسسة

مؤسسة السمع والبصر

مؤسسة السمع والبصر للتنمية والتأهيل المجتمعي مؤسسة  خيرية غير ربحية تعنى بالجوانب الصحية والإغاثية والتنموية، بدأت نشاطها منذ عام 2011م. على يد البروفيسور مازن الهاجري (الخبير العالمي والمتخصص في زراعة القوقعة السمعية ).

تأسست مؤسسة السمع والبصر لتكون المؤسسة الأولى والوحيدة في فلسطين التي تقوم بزراعة القوقعة الإلكترونية ورعاية زارعيها وتأهيلهم بعد العملية وهم فئة كانوا صماً وتمت لهم عمليات زراعة قوقعة إلكترونية لأول مرة في قطاع غزة على يد الطبيب الإماراتي البروفيسور دكتور مازن الهاجري، وهم الآن يسمعون بنسبة كبيرة جدا، وذلك بعد تلقيهم برامج تأهيل خاصة تمهيدا لدمجهم في المجتمع بشكل طبيعي.

كما تقدم المؤسسة العديد من المشاريع الخيرية والدعم والمساندة للمحتاجين والفقراء والأرامل والأيتام، خاصة أهالي الأطفال زارعي القوقعة حيث إن نسبة كبيرة منهم لا يستطيعون تحمل تكلفة رسوم التأهيل والمواصلات وقطع الغيار وغير ذلك من المصروفات.

ويشرف على عمل المؤسسة الطبيب الإماراتي والمتخصص في زراعة القوقعة الإلكترونية الدكتور مازن الهاجري.

 

أهداف المؤسسة:

  1. العمل على تأهيل زارعي القوقعة سمعاً ونطقاً ودمجهم في المجتمع وتهيئة البرامج المساعدة لتحقيق ذلك.
  2. الاهتمام والمتابعة للأطفال الذين تمت لهم عملية زراعة القوقعة السمعية وتوفير الدعم المادي والعيني لقطع الغيار والبطاريات والصيانة والدعم النفسي لأسرهم .
  3. حث المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة وغيرها على القضاء على الصمم، وتبني مشاريع زراعة القوقعة، والدعم لإنشاء مراكز تخصصية للتأهيل بعد الزراعة باعتبارها الطريقة المثلي لتنمية اللغة والنطق لهذه الشريحة.
  4. دعم الخدمات الصحية والتعليمية والتربوية للمجتمع وإقامة المشاريع الخيرية، والمراكز الصحية في الأماكن التي تحتاج إلى ذلك؛ رعاية للفقراء و الأرامل والأيتام.
  5. تقديم المساعدات والخدمات الإنسانية والخيرية على تنوعها في فلسطين دون تمييز بين فئات المجتمع المختلفة، وتطوير منظومة العمل الخيري والإنساني والإغاثي للمنكوبين، والفقراء والمحتاجين.

القيم الأساسية:

الإنسانية – الأمانة – الاستقلال – التعليم – الشراكة – المبادرة